مجلس الجالية في لقائه الأول بمغاربة أمريكا الوجهة الأولى ” واشنطن “

منبر الشعب / واشنطن
نظم مجلس الجالية لقاء تواصليا بمغاربة أمريكا إنطلاقا من ساكنة واشنطن فيرجينيا وميرلاند أملا في سلسلة من اللقاءات القادمة التي ستعم باقي الولايات الأمريكية , ويعتبر هذا اللقاء الأول من نوعه في تاريخ مجلس الجالية مند تأسيسه وما ميز اللقاء هو الحضور المكثف للأعضاء الملاحظين لفريق العمل في الإدارة وحقوق المشستخدمين والسياسة العامة التي يرأسها السيد عبد الحميد الجمري.
وحسب بعض المعطيات والتصريحات أن هذا الفريق سيعمل مع مغاربة الخارج بنفس جديد وبروح شبابية خالية من المحسوبية ويبقى دوره دورا إستشاريا لا أقل ولا أكثر اعتبارا أن قرارات المجلس ليست تنفيدية .
اختيار مجلس الجالية لموضوع ” الفصول الدستورية التي تهم مغاربة الخارج ” موضوع ساخن يضعه مغاربة الخارج نصب اهتماماتهم الأولية وكمطلب أساسي للتنزيل خاصة أن الولاية الحكومية الحالية في عمرها الأخير …
السيدة نادية سرحاني وهي رئيسة لجنة التنظيم ورئيسة الجلسة الأولى الإفتتاحية أعربت خلال كلمتها بسرورها باستقبال الوفد الزائر من مجلس الجالية ورحبت بالحضور الكريم الذي قدم من واشنطن وميرلاند وفيرجينيا واعتبرت أن أهمية اللقاء تتجلى في التعرف على كلا الطرفين ( مجلس الجالية ومغاربة أمريكا ) والعمل كفريق لتحقيق الأهداف المتوخات من خلال إعراب المهاجرين عن قضاياهم وخصاصهم والطرق السليمة للدفاع عن القضايا المصيرية كالوحدة الترابية في موضوع الصحراء المغربية .
من جهته قدم السيد عبد الحميد الجمري رئيس فريق العمل أرضية للنقاش تمحورت حول دور مجلس الجالية وأهميته في فتح النقاشات مع المهاجرين والدور المحوري للدستور المغربي الجديد الذي أنتج فصولا دستورية تهم المواطنين المغاربة بالخارج كالحق في مبدأ حماية الحقوق والمصالح المشروعة للمواطنات والمواطنين المغاربة في المهجر في إطار احترام القانون الدولي وقوانين دول الإستقبال وضمان الحفاظ على الثقافة المغربية وصيانة الهوية الوطنية .وحقوق المواطنة الكاملة بما تشمل المشاركة السياسية وحق التصويت والترشيح من خلال دول الإقامة مؤكدا على أن فريق العمل لا يمثل المهاجرين اعتبارا أن المجلس هو مجلس استشاري لكن هذا الأمر لا يستثني المشاركة في الكثير من الأنشطة وإنتاج شراكات مع الجمعيات النشيطة والفاعلين الجمعويين متعهدين لقاءات مستمرة داخل التراب الأمريكي والبداية من واشنطن .
وتميز اللقاء بمداخلات كثيرة ومتنوعة , كلمة مقتضبة بالمناسبة التي ألقاها السيد الحسين رحموني عن السفارة المغربية والمداخلة الممتعة للسيد العبدي عبدالإله بروفسور في التعليم العالي ورئيس مصلحة القانون العام والعلوم السياسية بجامعة محمد الخامس الرباط , والسيد جان أب نادر مدير تنفيدي (MATIC ) والسيد كلوديو كروسمان بروفيسور في القانون وعميد الجامعة الأمريكية للقانون والسيد شارلز ويليام سون محام بولاية ميرلاند والسيد محمد موساوي عضو مجلس الجالية بفرنسا والدكتور يونس أبو أيوب والسيدة نجاة عزمي والسيد محمد بلخياط مؤسس ” حميمصة ” والسيد رشيد شرقي والدكتور محمد بوردي و السيدة نادية دي شال بروفسور بجامعة جورج مايسن , دون أن ننسى التنسيق المحكم للسيدة وفاء بن عبدالنبي والتدخلات القيمة التي غمرت النقاش وساهم في إنجاحها المهاجرون المغاربة من الحضور الكريم .
وفي الختام شكر رئيس وفد مجلس الجالية الحضور الذي كان في مستوى اللقاء والنقاش واللجنة المنظمة في شخص كل من السيد حسن السمغوني والسيدة عائشة والسيدة نوال .
وسننشر البيان الختامي للقاء ” بيان واشنطن ” فور توصلنا به .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.