إقتطاعات الوردي من أجور الأطباء فعلٌ “إرهابيٌ “

لم أعرف لماذا لم يستفد وزراء الصحة من المرحوم الوزير عبد الرحيم الهروشي ؟
فليس من حق الوزير لحسن الوردي أن يقتطع من رواتب الأطباء المضربين عن العمل , لأن حق الإضراب دستوري وتكريسه ليس جريمة بل الجريمة تكمن في الإنتقام من الأطباء من خلال أجورهم والعملية خرق سافر للدستور ومحاولة لإجهاض البناء الديمقراطي في محاولات لإخفاء التقصير الذي يكمن في بنية المستشفيات الغير صالحة لاستقبال المرضى التي أصبحت جميعها تشبه “بويا عمر ” والإختلاف فقط في البدلة البيضاء (…)
الوزير الوردي وقرار اقتطاعه من رواتب الأطباء فعل “إرهابي ” لكونه خرق الدستور والقوانين وأكل عرق الأطباء وهذا وزر عظيم يسجل بمداد النضال إلى يوم القيامة وفي نفس الوقت ستتبع الوزير لعنة أهل وذوي الأطباء من هذا القرار المجحف الذي لا يخلو من ديكتاتورية واستبداد فهل الوزير يريد الصمت الأبدي للأطباء وألا يحتجوا على خيبة السياسة المضللة في قطاع الصحة كالسياسة المرتجلة التي اتخدت في قرار إغلاق بويا عمر قبل إيجاد الحلول مما جعل الشوارع العامة تعرف نزوح المرضى وهم عرات وحالتهم مزرية تقشعر الجلود من مشهدها (…)
الوزير الوردي لم يبقى في عمر الولاية الحكومية غير أيام معدودات وستعود من حيث أتيت وستغيب عنك الآلة الإعلامية كسابقيك من الوزراء وبالنسبة لي شخصيا الوزير هو خادم لرعايا الملك أمعندوش علاش يتفلعص أو يتنفخ علينا لكونه ملزم بتقديم خدمات لصالح الأمة والدستور يضعه أمام المساءلة وهذا ما نتمناه .
فاصل ونواصل
حسن أبوعقيل – صحفي

يرجى نشر الرابط على مواقع التواصل وعلى صفحاتكم الخاصة تعميما للفائدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.